ولدت جاهلا ... وسأموت جاهلا وبينهما ...سأحاول أن أتلمس من العلم شيئا ......واطرق سبل المعرفة فان علمت وعرفت ...فذلك بفضل من الله

الثلاثاء، 3 فبراير، 2009

كيـــف نحـــب ؟

تحدثنا عن بعض التعليقات التي وجب تسليط الضوء عليها
واليوم نستكمل مع تعليق ورد ضمن موضوع ...
كلمة تغير المسار
وبالمناسبة هي تأتي ضمن المقالات التي تتناول الحب

فقد ورد تعليق أخي الحبيب -
mate

كالتالي :
................................
-
mate يقول ...

"لا تستهينوا بتأثير الكلمة"
أحبك في الله أبا اللطف
إشرايك في هالكلمة ؟
;q

................................

اطلعت على التعليق ووقع في نفسي طبعا
ولتأخر الوقت أجلت الرد إلى وقت لاحق

في اليوم التالي التقيت بصديقنا إياه فسألني ...

صديقي : هل اطلعت على ما يتعرض له فلان من حملة ظالمة ؟

أجبته : اطلعت من خلال المدونات .
هو صديق لك أليس كذلك ؟

هو : نعم تقريبا ، اعرفه وأحبه كثيرا
أحبه في الله وليس لأي غرض .

أنا : هل أخبرته بذلك ؟

هو ضاحكا : نعم اليوم ، وكأنك تعلم
لقد أرسلت له رسالة على هاتفه النقال اليوم
وقد حادثني بعدها .....
لا تتصور كم كان اثر و وقع الرسالة عليه وأثرها الكبير .

أنا : سبحان الله ، طبعا لا يوصي رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم بشيء إلا فيه الخير.

هو : صدقت
أتعرف إن الحب في الله خصلة عظيمة لا يحس بقيمتها إلا من يعايشها فعلا .
فهو حب خالي من أي غرض دنيوي ، ولا يرتبط بالمصالح
حب خالص نقي لا تشوبه أي شائبة
لا يقف في وجهه أي خلافات أو اختلاف
مهما اختلفت مع من تحب تبقى تحبه كما هو
لا تحمل في قلبك غلا ولا يحوك في نفسك شيئ على من تحب حتى لو صدرت منه أية إساءة أو تقصير أو هفوة سواء قصدها أو لم يقصدها .
الحب يكون اكبر من كل ذلك ويحتوي كل هذه المشاكل و التقصير والهفوات .

الأب - مثلا - مهما قسا على ابنه فانه يظل يحمل الحب له
ومهما عق الابن والديه يبقيا يحملان الحب له

قد يكره احد الأبناء احد والديه إذا أساء له أو قصر في حقه
لان نظرة الابن قد تعتمد على المصلحة والفائدة تجاه أبويه
لكن لا يكاد يوجد أب أو أم لا يحبان ابنهما مهما قسا عليهما .

هذا النوع من حب الآباء للأبناء هو حب خالي من أي غرض
وهكذا المفروض يتحاب الناس .

أنا مبتسما : ذكرتني بالذي يقول :
احبك لو تحب غيري
وتنساني وتبقى بعيد
عشان قلبي بيتمنى
يشوفك كل لحظة سعيد
هههههههه


هو ضاحكا : نعم هذا صحيح وهو ليس كلام أغاني أو أفلام
إذا أحببت شخصا في الله بحق وليس قولا فقط
فانك ستشعر بذلك وتعرف أن هذا حق

أنا : لا يوجد حب بدون أنانية
دائما المحب يتمنى أو يسعى إلى امتلاك محبوبه
وان يكون له هو وحده فقط
و يغضب ويقلب الدنيا رأسا على عقب إن فقده أو تخلى عنه لأي سبب
بل قد يتحول الحب وينقلب إلى شحناء بينهما
انظر للمحاكم - مثلا - وحالات الأزواج فيها


هو : هذا حب مبني على غرض
لو كان نقيا صافيا خالصا في الله
لعرف الرجل ما عليه من حقوق ووفاها طوعا
ولعرفت المرأة ما لها من حقوق ولم تطالب بما يزيد عنها
ولما كانت انتهاء العلاقة إنذارا ببدء حرب

هناك من تنتهي حياتهم الزوجية أو علاقاتهم ويبقون أحبة
لا يناكف احدهما الآخر ولا يحقد عليه أو يحمل غلا له
بل كل منهم يتمنى الخير للآخر
صحيح إنهم قلة و لكن لا تخلو الحياة منهم

أنا : صعب أتصور ذلك

هو : الأمر لا يتطلب تصورا وإنما معايشة
صدقني إن كان حبك خالصا منزها من الغرض
ستتمنى الخير لحبيبك حتى وان بعد عنك
هذه هي فضيلة ....الحب في الله

....... انتهى الحوار ........

إني احبك في الله

أربع كلمات فقط

قالها لي بالأمس أخي الحبيب -
mate واليوم يقولها صديقي لصديقه
وفي نفس الوقت أمر بموقف يتطلب مني اختبار ذلك وقد كان
ثم يأتي تعليق أخي الحبيب :
..............
أستاذ حمام يقول...

استشهد بخير كلام على الأرض بعد كلام الله.. عن أبي كَريمةَ المِقْدَادِ بن مَعْدِ يكَرب رضي اللَّه عنه عن النَّبِيِّ صَلّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّم قال « إِذَا أَحَبَّ الرَّجُلُ أَخَاهُ ، فَلْيُخْبِرْه أَنَّهُ يُحِبُّهُ »
.............

لا أؤمن بالصدف ....

استحضرت في ذهني حديثين للنبي صلى الله عليه وسلم كلنا نعرفهما

‏عن النبي ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏قال : ‏ ‏" إذا أحب أحدكم أخاه فليعلمه أنه يحببه "( مسند الإمام أحمد )

وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ....
منهم :
ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه" (متفق عليه )

وكلمة ( الرجلان ) هنا طبعا ليس لها مفهوم مخصص وإنما تدخل المرأة للمرأة أيضا ضمن ذلك


و تساءلت إعجابا وليس استغرابا

سبحان الله من علم النبي الأمي وقع واثر هذه الكلمات في النفوس !

لم تكن هناك دراسات نفسية ولا أخصائيين

أربع كلمات تقع في القلب وتجد لها موضعا

تضفي البهجة والراحة والانشراح
تجعل في القلب قبولا للطرف الآخر

ماذا لو كان متولي شئوننا يتبادلون هذه المحبة
هل كنا سنرى ما نراه اليوم ؟

ماذا لو زملاء العمل يتبادلون فعلا هذه المحبة ؟
كيف سيكون عليه جو العمل ؟

ماذا لو تبادل الأزواج هذه المحبة
هل ستمتلئ المحاكم ؟

ماذا لو أفراد الشعب يتبادلون هذه المحبة ؟
وماذا لو .... وماذا لو

أسئلة لانهاية لها

عن التأثير الفعلي لهذه الكلمات البسيطة في التركيب
الكبيرة في المضمون والمحتوى

ولان لهذه الكلمات وتأثيرها دورا كبيرا في نشر الخير
فان جزاءها كان .... ظل الله يوم لا ظل إلا ظله ....

ليس الأمر بسهولة الحديث عنه
ولكنه ليس صعبا
................

السبت، 31 يناير، 2009

الصمت و البرود ... في الحب

هذه المقالة سبقت وقتها لارتباطها بالمقال السابق

كيف ترد كلمة جرحت من تحب ؟

فقد ورد من ضمنها التعليقات التالية :

ANGEL HEART تقول...

احسن حل الصمت والسكوت في حالات الغضب عشان نتجنب اي كلمه تخلينا في ندم واسف وتخلي الطرف الاخر في حزن وصدمه .

........

Mok يقول...

التعامل بالبرود انسب شيء

........


الصمت أو البرود في التعامل

الصمت له حالات وأوضاع عديدة

والأصل أن الصمت تصرف حكيم في بعض الحالات ، لاسيما ان كان البديل قول سيئ

ولكن هل نعرف ونعلم كيف يكون وقعه عند الطرف الآخر ؟

كما يقول أهل القانون :

الصمت في معرض الحاجة إلى بيان بيان .

أو في العامية :

السكوت علامة الرضا .



فالصمت هو فعل ايجابي يدل على موافقة إن كان واقع الحال يتطلب رد أو بيان .

كما أن الصمت في حالات الغضب تصرف يقي صاحبة الانزلاق فيما لا يحمد عقباه أو يندم عليه .

والصمت قد يكون تعبيرا عن حالة غضب شديد أو فرح شديد أو مفاجئة تلجم اللسان عن النطق .

كما أن الصمت أحيانا يكون نتيجة استحسان أمر ما ولا نرغب افسادة بالكلام .

هناك أحوال كثيرة للصمت وفقا للموقف تستمد مدلولها .

لكن المشكلة في مدى تفهم المتلقي ( الطرف الآخر ) لمعنى هذا الصمت

لاشك أن هناك العديد من المفاهيم و التعابير تخلف لغتها ومفهومها ما بين الرجل والمرأة .

ومن ضمن هذه الأمور الصمت

فالمرأة أحيانا تفهم الصمت على انه برود او لا مبالاة

ولا يمكن لأي امرأة أن تقبل من الطرف الآخر أن يعاملها ببرود أو يظهر ذلك منه

لذا فانه من المهم أثناء تعامل الطرفين أو تعرضهما لمثل هذا الموقف أن يكون تعبير كل منهما يلقى قبولا وفهما لدى الطرف الآخر ن وإلا سيتسبب ذلك بكارثة اكبر من المأمول من التصرف الذي كان يقصد به الحكمة .... ألا وهو الصمت أو البرود .

نحن هنا لا نتحدث عن أمر نظري
وإنما هي أمور واقعية حدثت وتحدث كل يوم

الهوة الشاسعة بين الطرفين أحيانا نتيجة عدم المصارحة التامة حفاظا من كل طرف على مشاعر الطرف الآخر ، قد تودي بالعلاقة برمتها بسبب الاعتقاد بأننا نتصرف بشكل صحيح .

لذا مهما كانت نتائج المكاشفة و المصارحة فلاشك أنها أفضل كثيرا من عدم المكاشفة والمصارحة .

فالقلوب تحمل وتتحمل إلى قدر معين ثم قد تنفجر .

لذا

ان كان الصمت حكمة في مواضع فانه نقمة في مواضع أخرى

و لا يوجد أفضل من المصارحة التامة بين الاحبه حتى وان كان ذلك يسوء احدهما فهو لا شك أفضل من عدم المصارحة .

العلاقة بين الأحبة بمختلف فئاتها حتى بين الأبناء والآباء تتطلب قدرا كبيرا من المكاشفة والإيثار .

اذا صمتت البنت في مواجهة امها

واذا صمت الابن في مواجهة والده

واذا صمت الزوج في مواجهة زوجته

فلا يلام الطرف الاخر ان فهم الصمت خطأ

.......................

شطحة :

صديق يتابع كل ما اكتب

قال لي مبتسما : ليتك تكون بجمال ما تكتب .

اجبته : الحمد لله انك لم تطلع على سوءاتي بعد .

الجمعة، 30 يناير، 2009

كيف ترد كلمة جرحت من تحب ؟

تتضمن أحيانا بعض تعليقات الإخوة والأخوات الكرام جوانب تستحق تسليط الضوء عليها
والرد عليها ضمن التعليق يبخسها حقها
لذا رأيت أن افرد مقالا لها لنوفيها حقها بالرد لأنها تتعلق بأمور قد تعني الجميع أو الغالبية

وبمناسبة الحديث عن التعليقات
يلفت نظري اعتذار بعض الإخوة والأخوات عن طول تعليقهم
وأنا أرى أن طول التعليق إنما هو فضل وكرم من صاحبه
يستحق الثناء عليه والشكر له

فكم أكون ممتنا من التعليقات التي تضيف على الموضوع وتثريه
سواء كانت تتفق مع ما طرحي أو تعارضه
تصححه أو تنتقده

فكل ذلك من مدعاة سروري لا امتعاضي لا قدر الله

اليوم نتوقف عند تعليق ( غير معرف ) على موضوع

كلمة تغير المسار

طرح فيه سؤاله التالي :

كيف ترد كلمة جرحت من تحب ؟

السؤال يتضمن عدة جوانب هي :

ترد :

الكلمة لا يمكن ردها بعد خروجها

فهي كالطلقة إذا خرجت فإنها تتجه إما للهدف أو تطيش
قد تصيب أو تخيب

لذا لا يمكن ردها ولكن قد نخفف من أثرها وفقا لما سيتم بيانه فيما بعد


كلمة :


ماهية هذه الكلمة :
عتاب - قرار – سب - وصف سيئ – ذم
...الخ من تعبيرات مختلفة

جرحت :

ما هو مقدار الجرح
قاتل مميت
جرح غائر
جرح سطحي بسيط

المحبوب :

أب أم
أخ أخت
ابن ابنه
زوج زوجة
حبيب حبيبة
صديق صديقة
....الخ من أحبه

وما مقدار الحب في قلبه للطرف الآخر


هذه هي المكونات الأساسية للسؤال

لا توجد إجابة نموذجية للسؤال
وإنما تعتمد على طبيعة المكونات

وهي تختلف من شخص لآخر

هناك من الناس تغفر أي إساءة مهما عظمت ولا تبالي
بل البعض لا ينتظر تبريرا أو أسفا ليغفر او يسامح

والبعض الآخر يظل متمسكا بعدم عفوه أو غفرانه عن الإساءة وان صغرت ، رغم تقديم شتى أنواع الاعتذار و بأقصى درجاتها


والناس بين هذا وذاك درجات


دائما في أي مشكلة ...

نحن لا نملك تحديد طريقة تصرف الآخرين
وإنما نملك طريقة تصرفنا


فالسؤال يكون :

ماذا نفعل إذا جرحنا من نحب بكلمة ؟

هنا الأمر منوط بنا وبما نفعله
وهذا أمر لاشك نملكه وفي متناول أيدينا

يجب ان نوضّح ونعتذر
ونستخدم الاوقات والذكريات السعيدة
والمواقف الايجابية للتذكير بها

يجب ان نبذل اقصى جهد وامكانية
وكل الوسائل المتاحة لتقديم الاعتذار

ويجب النظر للاعتذار على انه شجاعة وقوة
وهي فضيلة علينا ان نتعلمها جيدا

نحن نتصرف على هذا الأساس

ولا نضمن النتيجة لأنها متوقفة على قبول أو رفض الطرف الآخر

كما أن درجة قبول وتسامح الطرف الآخر تعتمد على مقدار حبه لنا

فكلما كان حبه لنا كبيرا ومنزها من الغرض كلما كان تسامحه اكبر

ويخطئ الكثيرون في الظن أن من يسامح ويغفر بسهولة إنما ينم ذلك عن ضعف
هو في الحقيقة دليل الحب الكبير ويحتاج الامر الى شجاعة وصفاء ونقاء سريرة .

لذا نجد البعض تأخذه الأنفة او العزة بالاثم و لا يقبل الاعتذار ظنا منه أن ذلك يشكل قوه له أو أن التسامح بشكل ضعفا.

والحقيقة انه كلما تجاوز الشخص وسامح وعفا كلما كان ذلك دليلا على ان حبه كبيرا للآخر

ويجب ألا نغفل عن أن نكون نحن كذلك بنفس الخلق

فعلينا أن نغفر ونسامح و ننقي قلوبنا

فالمغفرة والتسامح علاج لأرواحنا وقلوبنا قبل أن تكون كذلك للطرف الآخر


...............


ذلك كان ردا على السؤال

وان كان القصد من العبارة تقريرا وليس سؤلا

رغم وجود علامة الاستفسهام في آخره

فان الرد على ذلك يكون في الشطحة

...............

شطحة

هل تعلمت أن تعتذر عندما يخطئ من تحب ؟

اعتذاري غالبا يكون

بقلبة على الجبين

وضم الحبيب

الأربعاء، 28 يناير، 2009

المدونون والمدونات

تحديث وتصحيح
لأخي العزيز EXzombie وله الشكر
فيما يخص انطلاق التدوين في الكويت

...........................

تحدثنا بالأمس عن ... كلمة تغير المسار
واليوم نتابع

.......

وفقا لموقع wikipedia

فان الانطلاقة الحقيقية للمدونات كانت في عام 2004 رغم أن بدايتها كانت قبل ذلك بقليل .

وكما هو ملاحظ من تاريخ تدوين المدونين في الكويت فان الانطلاقة وان بدأت في عام 2005 ولكن الفعلية كانت في عام 2006 ، مما يعني أن التدوين كوسيلة تعبير إنما انطلقت حديثا جدا .

و لا يوجد حتى الآن أي تنظيم للتدوين في الكويت سواء كقوانين أو قرارات رسمية أو تنظيم أهلي يجمع المدونين أو يحدد ميثاق خاص بهم ، وإنما هي جهود فردية غير خاضعة لأي تنظيم .

والمدونون يشكلون مختلف أطياف المجتمع الكويتي بتكوينه ( القزحي )

كما أن منطلقات المدونين أو غاياتهم أو أهدافهم تختلف
فمنها ما هو تعبير عن ذات المدون كصفحة شخصية له
ومنها ما هو سياسي
ومنها الاجتماعي
ومنها الفني
ومنها الرياضي
إلى آخره من اهتمامات مختلفة ومتنوعة .

وليس بالضرورة أن تكون المدونة مختصة بنوع محدد أو مجال محدد من التدوين
فقد تجمع مجلات متعددة في نفس الوقت .

و من خلال محرك البحث لم أتوصل إلى وجود دراسة عن المدونات والتدوين في الكويت .

ولكن توجد دراسة للباحث الدكتور مصطفى سالم بدأها منذ عام 2006 وانتهت منتصف العام 2008 صادرة عن الرابطة العربية للثقافة والفكر والأدب مقرها دبي - الإمارات العربية المتحدة - خلصت الدراسة إلى إن المدونات تحظى باهتمام 38 % من مستخدمي الانترنت في الوطن العربي وان نصف هذه النسبة تتابع المدونات بشكل يومي وما يزيد بقليل عن ثلث هذه النسبة يعتبرونها مصدرا مهما لكن ليس الوحيدا لمعلوماته.
انتهى.....


ومن هنا فقد بدأت تأخذ المدونات أهميتها لما يمكن أن تشكله من وسيلة نقل رأي ومناقشة الأمور المحلية ، وبالتالي قد تساهم في تكوين أو تشكيل رأي معين لاسيما بين فئة الشباب التي أصبحت شريحة مهمة جدا في يومنا هذا لقدرتها ومرونتها في الحركة وتأثيرها على الساحة المحلية.

لذا أصبح الساسة يولون المدونات وما يطرح فيها أهمية لا يمكن إغفالها بل البعض يحسب لها حساب وقد يحاول كسب ود المدونين لما يراه من أهمية لها .

وتستمد المدونات أهميتها ليس من الرأي المطروح فيها فقط ، وإنما لما تشكله الشريحة التي تمثل هذا الرأي ، وهي فئة الشباب ذو مستوى تحصيل علمي محدد .

وإذا ما عرفنا أهمية المدونات وما تمثله من قوة ضاغطة بأي قدر كان ، فانه لابد أن يرتقي مستوى الطرح ليكون مناسبا لأهميتها ، وحتى تكون هناك مصداقية لها وتكتسب أهمية متزايدة و تتنامى مع الوقت .

و الامر لا يقتصر على المدونات ذات الطرح السياسي فقط .
وإنما أيا كانت طبيعة المدونة فإنها تكتسب أهميتها مما يمكن أن تشكله من رأي عام في موضوع ما ، وكذلك مساهمتها في تسليط الضوء على السلبيات في أي مجال والتنبيه لها في محاولة لتقويم السلوكيات أو التنبيه للعيوب والمثالب .


وبالتالي تساهم في التوعية لخلق مجتمع أكثر انضباطا

قد يجد البعض فيما سبق درجة عالية من التفاؤل أو أحلاما أو كلاما إنشائيا ليس له من الواقع أي نصيب .

ولا لوم على من ينظر مثل هذه النظرة لان اغلبنا لا يستشعر تأثير المدونات بشكل فعلي

ولكن لو علم كل منا ما قد يشكله التدوين من أهمية و تأثير كبير على تشكيل الرأي لأولاها عناية كبيرة ، وعرف قدرها ومكانتها في حياتنا .

الم نتحدث بالأمس عن ... كلمة تغير المسار

نعم قد تكتب كلمة من بين مئات الكلمات
وهي بالنسبة لك لا تقدم ولا تؤخر
ولكنها تلاقي صدى لدى الآخرين

قد تكتب
سياسة
أو رياضة
أو نثرا
أو قصة
أو حالة
أو خاطرة شخصية
أو شعرا
أو أي نوع من الكتابة

تأكد أن هناك دائما من يتأثر ، وكتابتك تترك أثرا فيه ، ليس بالضرورة أن تعرف من وكيف ؟
ولكن تأكد من وجود ذلك الشخص دائما .



الا يجدر بنا ان نولي هذه الوسيلة اهمية وعناية اكبر ؟


اليس من المفترض ان ننظر الى هذه الوسيلة على انها واجب وليست هواية فقط ؟

.................


تصحيح
لأخي العزيز
EXzombie وله الشكر

التدوين في الكويت بدء منذ 2002 و انطلاقتها الحقيقية كانت ابان الحرب الامريكية و دخولها العراق في 2003 و 2004، و ما ساعد على انتشارها و بروزها هو بدر الفريح مؤسس الصفاة الذي جمع اوائل المدونين الكويتيين و ربطهم ببعضهم البعض وسط عالم كبير و واسع و يصعب ان تتقفى فيه اخر اخبار المدونين في الكويت من دون بذل جهد مضني

الثلاثاء، 27 يناير، 2009

كلمة تغير المسار

هو يقول : كلمه ذكرتني بكلمة
عادت بي لأكثر من خمسة وعشرين عاما مضت

الدكتور : يا ولا ... ما تتكلمش وإلا بسقطك
هو : ما تكلمت ...وإذا بالحق راح آخذ A
الدكتور : بنشوف

كان احد امتحانات المقرر
من حولي كانوا يتحدثون
ظن أستاذ المادة انني أغش
فجرى الحوار السابق

بعد انتهاء المحاضرة
بقيت معي كلماتي له
((وإذا بالحق راح آخذ A ))
صحيح إنني مميز في هذه المادة
و أتقنها تماما وهي مادة علمية بحته
من السهولة الحصول على الدرجة الكاملة فيها
لكن ما هو الضمان أن احصل على تقدير A فيها ؟

كلمة قلتها وألزمت نفسي بها
ويجب عليّ أن أوفيها حقها

وفعلا هي ألزمتني وأنا التزمت بها
وحصلت على A+ في هذا المقرر


هذه الحكاية ذكرتني بقصة تُحكى :

خرج الملك يوما مع حاشيته والوزراء
في نزهة إلى منطقة جبلية
وعندما وصل الجميع إلى قمة الجبل
اخذوا ينظرون أسفل منهم إلى الوادي السحيق

احد الوزراء: مولاي ...تُرى ... ماذا يحدث لمن يهوي في هذا الوادي

فما كان من الملك إلا أن دفع الوزير إلى الهاوية
وهو يقول : فعلا لنرى ... ما الذي سيحدث له ؟

من هنا جاءت مقولة :
رب كلمة قالت لصاحبها دعني

......................

يقول صديقي لا فض فوه ...وهدى الله حاسديه
منذ فترة بسيطة
مررت بحالة غريبة لم يسبق أن مررت بها طوال حياتي

حالة غريبة
فرح مشوب بحزن
أمل يداخله يأس
شوق وخوف
مشاعر وأحاسيس متناقضة ومتنافرة
تجتمع معا لتكون حالة غريبة

كان من الصعب اتخاذ أي قرار سلبي أو ايجابي
مرحلة لا توازن ...

كان لابد من حدوث أمر ما ليفك التشابك
لينهي هذه الحالة أو يحدد معالمها بشكل واضح

وقد كانت كلمة ضمن حوار طويل

هي كلمة واحدة فقط
كان لها مفعول السحر
كماء بارد صب على رأس نائم
تجعله يستفيق فجأة

كلمة واحدة
قد لا يكون يقصدها من أطلقها
وان كان يقصدها
فانه حتما لم يكن يعرف أثرها

كلمة واحدة انهت حالة الاشتباك بين مختلف المشاعر
كلمة واحدة حددت معالم الطريق

كلمة لم يلق لها صاحبها بالا
حلت عقدة مستعصية


..... انتهى كلام الصديق ....

نعم ....


كم كلمة نقول كل يوم .
كم منها تخلق أزمة للآخرين .
كم منها تفرج كربة .
كم منها تحل مشكلة ما .
كم منها تفتح او تغلق بابا .


كلمة واحدة... قد تتسبب في تغيير مجرى حياة إنسان
سلبا أو إيجابا


كم كلمة نتحدث بها يوميا ؟

كم كلمة نكتبها هنا أو هناك ؟

كم كلمة نقرأ ؟

يخطئ من لا يضع اعتبارا للكلمات التي يتلفظ بها او يكتبها

ويخطئ من يظن أن كلامه ليس له اثر
فدائما هناك من يلتقط كلمة ويتأثر بها


حياتنا كلها كلمات
فهي وسيلة التفاهم والاتصال

ومن بين سيل هذه الكلمات

هناك دائما كلمة تغير المجرى والمسار

لا تستهينوا بتأثير الكلمة

الأحد، 25 يناير، 2009

اللياقة النفسية ... شره النفس

في المقالين السابقين

ساعــــة يــــد

خبـــز ولبــــن

عرضنا حوارين وهما حواران حقيقيان

الأول : كان مباشر عن أحد جوانب الاهتمام بالمظاهر
أما الثاني : فذهب إلى مكان أعمق وهو التطرق إلى السبب الرئيسي

النفس

هي كالمولود الصغير ...
في مرحلة الحبو يلتقط كل ما يراه ليضعه في فمه
أبواه يحاولان توجيهه
يخضع مرة ويتجاوز مرات
ثم يكبر ويبدأ بالتعلم والإدراك
حتى إذا ما وصل إلى مرحلة عمرية معينه
عرف :
الصح والخطأ
الحلال والحرام
ما يجوز وما لا يجوز


عرف كل ذلك ...لكن

هل يطبق تطبيق صحيح ؟


هل يلتزم بما عرفه وتعلمه ؟

هل يمكن له الالتزام بدون رقابة داخلية وخارجية ؟

النفس هي كذلك

ارض بكر فيها من جوانب الخير وفيها من جوانب الشر
نحن ننمي الجانب الذي نرغب فيه
أو نتركها كما هي ليعمل الجانبان مع بعض

ليس الموضوع حب الشهوات أو المظاهر أو المال
وليس الموضوع توفير قدر من المال
فهذه الأمور إنما هي انعكاسات متعددة الجوانب

الموضوع اكبر من ذلك كثيرا

تزكية النفس عملية جهاد مستمر
بغرض السمو بها والوصول إلى مرحلة تناغم وتفاهم بينك وبينها

لا تكدر صفوك حوادث الأيام
ولا تنشغل بتوافه الأمور أو ما لا أهمية له

حالة تمنحك ارتياح نفسي لا يمكن أن تشعر به إلا إذا جربته

ليس الأمر بسهولة الحديث عنه
ولكن ليس بالصعوبة التي تصورها لنا النفس أو الشيطان

سمو النفس قيمة وفضيلة
وهي احدى الخطوات في طريق الزهد

لا يشترط أن نعزم الولوج في عالم الزهد
ولا يشترط أن نقرر السمو لأقصى الدرجات الممكنة

لكن لنجرب بعضا من هذا ... ولو القليل منه
وذلك لنتعرف على قيمته وأهميته
و من ثم نقرر هل نحن فعلا بحاجة للسير في هذا الطريق أم لا ؟

الأمثلة التي سقناها كانت تشمل عدة جوانب وهي واضحة
والتعليقات على الموضوع اتفقت على أهمية الأمر
واستشعرت المعاني والهدف المقصود

ليبدأ كل منا بتجربة الأمر

هي تجربة تعطيك خبرة جديدة تستفيد منها حتما

لا تبدأ بشيء ثقيل على النفس
ابدأ بأمر بسيط جدا

كمثال الأكل

إن خرجت مع العائلة أو الأصدقاء لأحد المطاعم
جرب إلا تطلب إلا الشوربة فقط أو طبق من السلطة فقط
وأنت ترى أصناف الطعام أمامك

أو

عند رغبتك بشراء سلعة ما أيا كانت ولو بسيطة
عندما تكون أمامها وليس بينك وبينها إلا مد يدك وأخذها
توقف


قل لنفسك
اليوم لن أعطيك ما تريدين

إن نجحت في ذلك

فحاول ان تستشعر نجاحك في كبح نفسك وانتصارك عليها

هل هو شعور مفرح أم محزن ؟

من هنا تكون نقطة البداية والانطلاق
و لك القرار في الاستمرار من عدمه

إن قررت الاستمرار

ستجد نفسك يوما أمام غرض ما
تنظر إليه وتبتسم قائلا في نفسك
نعم ارغب بك ولكن لا احتاجك

إنها متعة لا يعرفها إلا من يعايشها

ومنها تنطلق لتسمو على الكثير من الامور والجراحات والمشاكل

................

قال الله تعالى :

فَكَيْفَ إِذَا جَمَعْنَاهُمْ لِيَوْمٍ لاَّ رَيْبَ فِيهِ وَوُفِّيَتْ كُلُّ نَفْسٍ مَّا كَسَبَتْ وَهُمْ لاَ يُظْلَمُونَ
( آل عمران: ٢٥ )


يَوْمَ تَجِدُ كُلُّ نَفْسٍ مَّا عَمِلَتْ مِنْ خَيْرٍ مُّحْضَرًا وَمَا عَمِلَتْ مِن سُوَءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَيْنَهَا وَبَيْنَهُ أَمَدًا بَعِيدًا وَيُحَذِّرُكُمُ اللّهُ نَفْسَهُ وَاللّهُ رَؤُوفُ بِالْعِبَادِ . ( آل عمران: ٣٠ )

وَنَضَعُ الْمَوَازِينَ الْقِسْطَ لِيَوْمِ الْقِيَامَةِ فَلَا تُظْلَمُ نَفْسٌ شَيْئًا وَإِن كَانَ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِّنْ خَرْدَلٍ أَتَيْنَا بِهَا وَكَفَى بِنَا حَاسِبِينَ . ( الأنبياء: ٤٧ )

وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا (7) فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا (8) قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا (9) وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا (10) . ( الشمس 7 :10 )

الجمعة، 23 يناير، 2009

خبـــز ولبــــن

فضلا اقرأ أولا : ساعــــة يــــد
ان لم تكن قد قراته

......

حدثني صديق بموقف مع ابنته والحوار الذي دار بينهما
يقول الصديق

دخلت عليّ ابنتي وأنا بالمطبخ
وبيدي خبزة وكاس من اللبن
ودار الحوار التالي :


هي : يبا شتسوي ؟

هو : أتعشى يا بنيتي

هي : كل هالخير بالبيت و تتعشى خبز ولبن
إذا مو يايز لك أكل البيت
اتصل بأي مطعم أو بالنت من ايت اون لاين
اييب لك اللي تبيه من مطاعم الدرجة الأولى بعد


هو : ومن قالج أبي أكل من مطعم درجة أولى أو ثانية
ومن قالج انه مو يايز لي عشا البيت ... كله خير ونعمة يا بابا

هي : عيل ليش جذي ؟

هو : حبيبتي لازم بين وقت و وقت نوقف النفس عن حدها
ما نعطيها كل اللي تبي حتى وان كان موجود ومتوفر
النفس ما تشبع وكل ما عطيتيها تبي زود

هي : و ليش ما نعطيها إذا عندنا ؟

هو : إذا عطيناها ... لي وين راح تودينا ؟ ما ندري طبعا

هي : شلون يبا إذا إحنا انعرف الصح من الغلط ممكن نوقفها عند حدها

هو : يا بنيتي مو شرط نوقفها عند الغلط بس
لازم نتعود نوقفها متى ما نبي حتى لو مو غلط
لان إذا ما عودناها ساعتها حتى عند الغلط ما راح نشوف الغلط

هي : مو لي هالدرجة


هو : افترضي إن عندج 100 مليون دينار

هي : جان زين الله يسمع منك

هو : لا تستعجلين على رزقج
ابيج تجاوبيني بصراحة بعد ما تفكرين عدل وتجاوبيني بأمانه
أقول افرضي إن عندج المبلغ
هل أنت مستعدة تدفعين سنويا مليونين ونص مليون دينار زكاة ؟

هي باستغراب : شنو ؟ مليونين ونص ؟

هو : أي

هي : تبي الصج يبا ما يبيلها تفكير
بصراحة صعبة وايد ...استغفر الله ربي العظيم
مليونين ونص كل سنه
استغفر الله استغفر الله ...وااايد


هو : شفتي شلون !!
هذا افتراض وأنت هذا رايج شلون لو صج
عرفتي ليش النفس يبيلها الواحد يوقفها عند حدها

هو : لوعندج المبلغ اشتشغلين ؟

هي ضاحكة : أي شغل يبا لقعد أمتع نفسي بالفلوس
ولا أسوي شي غير السفر و الوناسة


هو : شوفي حواليج ...فلان وفلان و فلان
وبكل مكان في العالم ... جم يملكون

هي : مليارات

هو : شلون شايفه من حالهم ؟

هي : جنهم بشقا و ماذين نفسهم وما أظنهم مرتاحين
يبون يصيرون ويبون يسون ...ويبون
وكل يوم بالجرايد عندهم قصة أو سالفة


هو : أي ...ما يخلصون من اللي يبونه
لان النفس منطلقة وما تقنع بشي من تحصل على شي تبي اكبر منه

هي : يبا هذا مو طموح ؟

هو : لا ... مو طموح اللي ما يخلي الإنسان يعيش مرتاح و
في شقا وهم دايم رغم إن عنده الملايين .

هي : بس في ناس مو جذي

عندهم خير ومرتاحين

هو : صحيح سواء من عنده خير او على قد حاله
يقدر يعيش مرتاح اذا وقف نفسه عند حد معين